أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

 155,819 زيارة للموقع خلال شهر نوفمبر

138,491 زيارة للموقع خلال شهر أكتوبر

"قوارب الشمع" الإصدار الأول لسلسة كتابة

جائزة دار أدب للنشر والتوزيع

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا عهدٌ مسرعٌ كشهاب

سامي العامري - العراق / كولونيا - ألمانيا

خيول الصقيع

لبنى ياسين - سوريا

 البرابرة - أفنان القاسم - فلسطين

 وجع القصيدة - هيثم الريماوي - المغرب

قاطعة الروح - لمياء الآلوسي - العراق

نعمان إسماعيل عبد القادر - المغربنسمات برلينية - نعمان إسماعيل عبد القادر - المغرب

الرّمزيّة الخلاّقة في قصّة "وتطرق الأبواب"  للأديب التونسي محمد سعيد القطاري - يسر فوزي - تونس

نداء الهاويّة، مقاربة لديوان "جنازة الغريب" لعبد الله السّفر - بنعيسى بوحمالة - المغرب

النقـد الشـذري أو الكتابة الشذرية بين النظرية والتطبيق

د.جميل حمداوي - المغرب

فتنة الليالي

تراث: ألف ليلة وليلة وقصة الوأد من ضرورة الإبداع إلى حتمية القتل - عبدالرزاق هيضراني - المغرب

 حكاية محمود ومشروع النشر بالهيئة

خليك مع البطئ .. لنهاية الطريق - إسعاد يونس - مصر

ماري دانيال شقيقة  الشهيد المصري مينا تتبع خطاه

حوار مع الشاعر عبد السلام دخان:

الشعر الحقيقي يتجه نحو المستقبل لأنه الحامل لثراء التخييل وللمحتمل الجمالي

  

يمكنكم إرسال نصوصكم للموقع إليكترونياً على adab@arabicnadwah.com أو بالضغط على هذا الرابط.

أمل دنقل - مصر

أمل دنقل - مصر

الجنوبي

فقرات من كتاب الموت

ضد من؟

من أوراق أبو نواس

سفر الخروج خطاب غير تاريخي على قبر صلاح الدين

سفر التكوين

مقابلة خاصة مع ابن نوح
لا تصالح صفحات من كتاب الصيف والشتاء

زهور

كلمات سبارتكوس الأخيرة
الزيارة الوقوف على قدم واحدة الآخرون دائماً خمس أغنيات إلى حبيبتي

بكائية ليلية

الموت في لوحات العشاء إلى صديقة دمشقية
استريحي الأرض .. والجرح الذي لا ينفتح مزامير رسالة من الشمال
أوتوجراف تعليق على ما حدث في مخيم الوحدات بكائيات العينان الخضراوان
الطيور البكاء بين يدي زرقاء اليمامة شجوية سفر ألف دال
العار الذي نتقيه في انتظار السيف شئ يحترق الموت في الفراش
ماريا قالت مقتل القمر الملهى الصغير

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

الليبرالي الاسير

sa3qa@hotmail.com
Monday, April 28, 2008 10:04 AM

مازال امل دنقل هو المعبر عن ضمير تلك الامه بعد مرور نصف قرن علي وفاته لان شعره كان صادقا ومعبرا عن الشعب وليس نفاقا لاصحاب العروش والكروش لهذا فهو يعيش الي الابد الي الابد

2-

سيد جودة

sa3qa@hotmail.com
Monday, April 28, 2008 10:04 AM

لا يختلف اثنان على عظمة أمل دنقل  كشاعر بعيداً عن اي اتجاهات سياسية. لا يحب أمل دنقل إلا من يعرف كيف يقرأ الشعر ويتذوقه. وتصحيح أهمس به إلى الليبرالي الأسير، وأنا واثق أنه سهوٌ منه ، وهو أن الخالد أمل دنقل قد رحل عنا منذ ربع قرن وليس نصف قرن.

3-

KH]DI

Sunday, May 4, 2008 7:44 PM

ان امل شاعر يجب الا ينساه كل عربي فهو شاعر المعتقلات شاعر لم يمسك السيف ليقاتل انما شعره كان سيفا ايقظ به العرب والمصرين

4-

ashery - مصر

ashery.desouky@gmail.com

Thursday, October 23, 2008 6:43 PM

سيظل امل دنقل هو فارس الشعراء والذى لم يبع فى حياته حتى فى مرضه

5-

فاطمة - المغرب

zahraerrabia@hotmail.com
Thursday, January 15, 2009 12:54 AM

امل دنقل  الشاعر الرافض

عاندته الحياة فخاض الصراع معها و تغلب عليها بكلماته التي تمس شغف قلب كل عربي ابي حر
اقول تغلب عليها معنويا رغم كل ما صادفه من خيبة امل في واقع اراده جميلا فارداه قتيلا لم يرحل بل هو باق معنا بكل ما جادت علينا به قريحته من روائع الكلام.
رحمه الله

6-

ABDEL GAWAD - مصر

goda2@hotmail.com

Saturday, September 5, 2009 6:06 PM

انا اريد ان اعرف ان اي قرار سياسسي بكون صاحب دراسة لاشك ان الشاعر العظيم كان يؤمن بان الحرب هي الطريقة لتحرير الارض و لكن يجب تحرير النفس من سيطرة الاخرين و الحرية تعني الابداع
الابداع يكون الكلمة اعتقد انك كتبت الاشعار لكي تكون خالدة

7-

جوجو - مصر

Thursday, October 22, 2009 7:17 AM

قتلوه حيا وعاش خالدا فى وجدان الشرف العربى وثائرا على الخنوع والركوع

8-

أيمن أحمد - مصر

ABOALDONYA2007@YAHOO.COM

Wednesday, December 2, 2009 6:15 AM

أمل دنقل رحلة الألم والأمل

أمل دنقل شاعر صادق مرهف الحس مناضل تلمح فى شعره الصدق والتعبير الصادق عنه يرسم بشعره لوحات رائعه تعبر عن ألامه وأماله تستطيع أن تعيش مع كلماته وتستمنع بتذوق طعم لم تتذوقه فى شعر غيره إنه حالة فريده من الصدق والشعر القادر على الوصول إلى كل قلب بصدق كلماته وجزالة تعبيره

9-

أشرف - الأردن

basha.2@hotmail.com

Friday, May 7, 2010 1:17 PM

رحمك الله يا امل دنقل .. و رحم امتنا التي ماتت معك ؛ رحمة واسعة واسعة
مع اسمك الانثوي يا " امل " .. لكن كان بك رجولة اكثر من اكثرنا فحولة ؛
فحولة البروتستاتا تختلف كثيرا عن فحولة خالد بن الوليد او صلاح الدين ..
قصيدة " لا تصالح " كتبت قبل ثلاثين عام .. تحكي حالنا الان بدقة متناهية
تفاصيل غريبة في ثنايا قصيدتك .. تفاصيل اشاهدها الان بثا حيا و مباشرا
هل استعنت بالنجوم .. ام ان الكهان قرأوا طالعنا .. و انت ترجمته شعرا .!
كيف لـ " امل " ان يموت بـ الثالثة و الاربعين ؛ بينما يبقى اليأس لـ الان ؛
يبقى اليأس لـ الثالثة و الثمانين و مزيد .. داس على وصيتك و داس علينا

10-

El Masry - مصر

junior.human@hotmail.com

Monday, January 3, 2011 10:19 PM

Amal Donkol page on the facebook
https://www.facebook.com/pages/

Amal-Donkol/16920396995?ref=ts

 
 

 

twitter: sayedgouda_hk / Facebook: arabicnadwah, سيد جودة