أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

ياسر عثمان - مصر

ظبية المتناقضات

ياسر عثمان - مصر

 

صبحٌ مــــــــن الوردِ أم سحرُ ابتسامتِهِ

       سبحـــانَ ربِّــــــكَ مَنْ سوَّى فعدَّلـــــــــهُ

كوبٌ مِــنَ السِّحْرِ خمرُ الحسنِ تملؤهُ

يُراودُ الثغـــرُ  فــــــــي الأحلام منْهَلَـــــــهُ

لغزٌ مـن الصَّمتِ حيـنَ الشعرُ حاورهُ

 ذابَ المجـــازُ حيــــــاءً إذ تمثَّلَـــــــــــــــهُ

كــــأنَّهُ يبتنــي مـــــن صمْــتِــهِ لـــغةً

 إذ يشرحُ القولَ مــا بالصمتِ ذيَّلَـــــــــــهُ

ضدّانِ فـــي عينهِ: صفــحٌ ولائمـــــةٌ

 إن قدمَّ الصفحَ غـــــــارَ اللومُ أجّلَــــــــــهُ

كــــي يُشْعلَ الشعرَ كشفاً عن كوامنِهِ

 فيفتحُ البــــــوحَ بــابــاً كان أزلَجَـــــــــــهُ:

إن حرَّقَ الشوقُ جفنَ الليـــلِ سيدتي

  وضنَّ بالوصلِ جسرُ البعدِ أجَّــــــــــــــــلَهُ

فألفُ شوقٍ بنِــــــنِ القلبِ مسكَنُهـــا

  تُسائِــــلُ البَيْـنَ كيــــــفَ الحظُّ علَّلَـــــــهُ

                *******     

تَسرَّبَ العمرُ مــن كفيَّ فــي عَجــــلٍ

 وخانَ خطوي.. قطارُ الصبحِ عاجَلَــــــــــهُ

وأبهمتْني صروفُ الحــظِّ عــــابثــةً

  فَــصِرْتُ أســـألُ فيمــــا القلبُ أوَّلَــــــهُ:

مـــــا سِرُّ نبضِكَ حينَ الليلُ يذكرها؟

  وسرُّ شوقكَ حيـــــنَ البُعْدُ أشْعَلَــــــــهُ؟

فيقتفي الصمتَ في سَطْرِ الهوى أثراً

   و إن ألَــــــحَ لسانُ البــــوحِ ماطلَـــــــهُ

وصاغَ سَطْرَ الهوى للروحِ ملتبســــاً

   قــــد أبهم المنتهى مــــا قالَ أولَـــــــهُ

فناءَ فهمي .. بمعنى الحبِّ سيدتي

  رُغْمَ احتسائي كتـابَ العشقِ أكمَلَــــهُ

وصرتُ لليأسِ يا ليلايَ " شغبطـــةً "

   مــن فرطِ مـــــا خطَّنِي سطراً وبدّلَــــــهُ

والحزنُ للشعرِ يــــا سمراءُ توأمُهُ

 إن قلتُ شِطْراً تجلَّى الحزنُ أكمَلَـــــــــــهُ

والحُلْمُ للصَّبِّ يـــا سمراءُ خادعُـهُ

 إنْ جِفَّ ريقُ الهوى.. بالوهمِ بلَّلَـــــــــــــهُ

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا