عن الشاعر راسلنا صوت الشعر لقاءات قراءات نقدية قصة  مقالات أدبية شعر
Poetry Voice of Poetry Fiction Book Reviews Articles Interviews Contact About the Poet
 

هم ّ شاعر

سيد جودة - مصر / هونج كونج

 

أنت أهون ُ

من أن تظلل خيمتك الغيمة العابرة ْ

أنت أهون من أن تحط َّ الطيورُ

على سور شرفتك المقمرة ْ

أنت أهون من أن تردَّ تحيتك الفتيات ْ

إن مررت عليهنَّ في حانة الفندق الساهرةْ

 

في الصباح تشير لسائق حافلةٍ

فيشيح بوجهٍ خلا من حياةٍ و يمضي

يلف ُّ خيوط الطريق على العجلات ْ

 

حين تأتي بناية مكتبك الفاخرة ْ

و تسارع للمصعد النصف خاوٍ

تطالعك الأعين الساخرة ْ

خلف بابٍ يُرَد ُّ بوجهك دون اعتذارْ

لا مكان لجسمك هذا الضئيل الإطارْ

 

في المساءْ

حين تجلس وحدك في حانة الأدباءْ

و كعادته منذ حينٍ

يزورك حزنٌ حنونْ

كالنسيم يهبُّ على أيك قلبكِ

تورق منه الغصونْ

و تجيئك بشرى قصيدة ْ

تتمخض فيك أحاسيس حزنٍ شديدة ْ

فتخط ُّ على ظهر فاتورة المنتدى

كلماتٍ هنا وهناكَ

و في آخر الليلِ

يرمقك النادل الشاب في غضبٍ وازدراءْ

لاعناً عبث الشعراءْ

 

حين يعتقك الشعر من أسرهِ

تستقل قطار النفقْ

عائداً شقتكْ

حارس الباب يدفن رأسه خلف جريدة ْ

يتظاهر أنْ لم يركْ

حين تصبح وحدك في البيتِ

تسقط في قبضة الذكريات البعيدة ْ

فيعود الحنينُ ، يعود القلقْ

و تدقْ

ساعة ُ الحائطِ الأثرية ُ في صالتكْ

فيرن ُّ الصدى

ذبذباتٍ من الحزن في أذنيكْ

يستفيق بعينيك نجم الأرقْ

حين تبحر شطراً من الليل في الكمبيوترْ

ساحراً بأشعة شاشتهِ ناظريكْ

رابطاً فوق لوح مفاتيحهِ راحتيكْ

فيه تنسى همومكَ , تنسى هوانكَ

تنسى أساك المقدّرْ

فجأة ً يتسلل لصُّ الصباحِ

فيجتاح عينيك جيش النعاسِ

و يلقي بأصفادهِ فوق جفنيكْ

فتنام بقلب ٍ مكدّرْ

رافضاً يومك المتكرّرْ

رافضاً أن تسير مع السائرين بقلبٍ مخدّرْ

أن تذوب بدوّامة العمر يوماً

فتنسى بأنك شاعرْ

 

و بأنك أعظمُ

من أن تظلّـل خيمتك الغيمة العابرة ْ

و بأنك أعظمُ

من أن تحط َّ الطيورُ

على سور شرفتك المقمرة ْ

و بأنك أعظمُ

من أن تحيي الجميلاتِ

إنْ ما مررت عليهن َّ

في حانة الفندق الساهرة ْ!

 

أيها الشاعر المبتئسْ

إن يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ

و شربة ماءٍ

و جرعة كأس ْ

إنّ همّكَ

كيف تصون الجباهَ

بدون دنسْ!

 

(19/4/2004)

 

 

Poet's sadness

Written and translated by Sayed Gouda

 

You don't deserve the passing cloud to shade your tent

You don't deserve the birds to perch

on the rail of your moon-lit balcony

You don't deserve the girls to answer your greeting

when you pass by them in the hotel bar

 

In the morning, you hail to the bus

The driver looks the other way

And drives away

Wrapping the wheels with the robes of the street

 

When you arrive at the luxurious building of your office

And hurry to the half-empty lift

Sarcastic eyes look at you behind the closing door

With no apology

No room for your small body!

 

In the evening,

When you sit alone in the writers' bar

And as usual, for sometime,

A kind-hearted sadness visits you

Like breeze blowing softly on the trees of your heart

Making leaves grow on the branches

And a new poem is born

Sad feelings overwhelm you

You scribble some words here and there

on the back of the bar bill

And at the end of the night,

The young waiter stares at you in anger

Cursing the poets' foolishness!

 

When poetry releases you,

You take the MTR back to your home

The door guard hides himself behind a newspaper

Pretending not to see you

When you are alone at home

You fall in the grip of old memories

And longing returns, along with worry

The antique clock peals in the hall

It echoes waves of melancholy in your ears

The star of insomnia wakes in your eyes

When you browse the computer for a part of the night

Letting the rays of its screen entrance you

Tying your hands on its keyboard

You forget your worries, your humiliation,

And your fated sadness

Suddenly, the thief of morning sneaks inside

The army of sleep attacks your eyes

Throwing its shackles on your eyelids

And you sleep, unhappy

Refusing your repeated day

Refusing to walk just like others, with an anesthetic heart

To be lost in the whirlpool of life

Forgetting that you are a poet:

That you are greater than a cloud to shade your tent

That you are greater than the birds to perch

on the rail of your moon-lit balcony

And that you are greater than greeting the pretty girls

when you pass by them in the hotel bar

 

O sad poet!

If others care about a piece of bread, a sip of water,

And a cup of wine

Your care is how to keep your forehead clear of dirt!

 

 

詩人的悲傷

賽義德.顧德 著

吴晓燕

 

你不配過往的雲朵庇護你的帳篷﹔

你不配鳥兒

在你月光照亮的陽台欄桿上棲息﹔

你不配當你經過酒店吧台時

小姐們的問候。

 

清晨﹐你歡快地叫停巴士﹐

司機別過臉﹐

開走了﹐

路上的塵土包裹了輪胎。

 

當你到達你辦公室的豪華寫字樓﹐

匆忙著擠向半空的電梯﹐

諷刺的雙眼從緊閉的門後看著你﹐

沒有道歉﹐

沒有空間﹐給你矮小的身軀。

 

夜晚﹐

獨自坐在作家的吧裡﹐

如同平常﹐

善良的悲傷襲上心頭﹐

仿佛微風拂過心靈的樹枝﹐

樹葉在枝頭成長﹐

一首新詩誕生。

悲傷的感情襲來﹐

你在吧台清單的背面

到處畫著詞語﹔

夜末﹐

服務生慍怒地地瞪視你﹐

咒罵詩人的愚蠢﹗

 

擱下新詩﹐

你乘著地鐵回家。

門衛用報紙遮蓋他的臉﹐

假裝沒有看見你。

獨自在家﹐

你陷入陳舊的回憶﹐

期盼返家﹐帶著擔心﹔

古老的鐘在牆間嘀噠﹐

回響著你耳裡憂郁的曲調﹔

失眠的星在你雙眼蘇醒。

夜晚你瀏覽電腦﹐

屏幕的光芒讓你精神恍惚﹐

敲擊鍵盤﹐

你忘了憂慮﹑屈辱﹐

和宿命的悲傷﹔

突然﹐清晨的小河潛入﹐

睡意的軍隊襲擊你雙眼﹐

在你的眼瞼上扔下鐐銬﹐

於是﹐你入睡了﹐不快樂地﹐

因為你拒絕重復地生活﹐

拒絕像其他人般行走﹐帶著麻木的心﹐

在生活的旋渦裡迷失﹔

你拒絕忘卻你是一位詩人﹕

拒絕忘卻你比雲朵庇護的帳篷更加美好﹐

拒絕忘卻你比棲息在月光照亮的陽台的

鳥兒更加美好﹔

拒絕忘卻你比經過酒店吧台後

對美麗少女們的問候更加美好。

 

哦﹐悲傷的詩人﹗

如果他人在乎的是一塊面包﹐一滴水﹐

一杯酒﹐

你在乎的卻是怎樣讓前額遠離骯臟﹗

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات