عن الشاعر راسلنا صوت الشعر لقاءات قراءات نقدية قصة  مقالات أدبية شعر
Poetry Voice of Poetry Fiction Book Reviews Articles Interviews Contact About the Poet
 

جدي الأكبر

سيد جودة - مصر / هونج كونج

 

جدي الأكبرُ

يأمرني ألا أسهرَ

ألا أقف على ناصية الشارع ِ

منتظراً "دنيا"

حسناءَ الحيِّ

تمرُّ أمامي

أثمل من رائحة العطر عليها

 

جدي الأكبرُ

يأمرني ألا أرقبها

وهْي على سطح البيتِ

تشدُّ الحبلَ

لتنشرَ ما غسلتْ

بيديها الناعمتين ِ

وتجلس مسترخية ً

قد كشفتْ عن ساقيها

شاردة ً تشدو

"نارٌ .. نارٌ

حبكَ نارٌ"

 

جدي الأكبرُ

لستُ لديه الأفضلَ

لكني دوماً آتيهِ

فأقبلُ يده اليمنى

أجلس في صمتٍ بين يديهِ

طفلاً

لا أقوى أن أنظر في عينيهِ

أطلب حلوى

يعطيني بعضاً

أشكوى الصبية في الحارةِ

يصمت صمتاً

يهدر في قلبي

أنْ لا عدلَ اليومَ

اليومَ انكسر الميزانُ

وأكل العصفورَ الثعبانُ

وجدي الأكبرُ

ما عاد لهيبته سلطانُ

ولم يبقَ اليومَ سوى "دنيا"

حسناءِ الحيِّ

على سطح البيت تغني

"نارٌ .. نارٌ

حبكَ نارٌ"

لا شيءَ اليومَ سوى

حزن عزيزٍ

يتعلم من حزن نبيٍّ

يشكو قلة حيلتهِ

يسمع ربَّ البيتِ يقولُ:

"وما أنتَ علينا بعزيز ٍ"

فيفيض بعينيهِ الدمعُ

وتعلو النارُ

وتعلو النارْ!

 

 08/10/2007

16/10/2007

 

 

القصيدة مقروءة بصوت الشاعر

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا

1-

رامي أبو شهاب

rabushehab@gmail.com

Sat, 20 Oct 2007 21:44:33

حينا يكون الكلام أكثر مدى دون أن نعلم
وهكذا هي القصيدة " جدي الأكبر"

نص يحتم علينا أن نبقى فيها
وتبقى هي فينا
لأنها تفتح بابا
وتدخل
فلا نخرج منها

مساحة إعلانية

قائمة أسعار الإعلانات