أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

وثيْقةٌ بعد مجيء ترامب

عبد الناصر أحمد الجوهري - مصر

 

 

صرختْ في الحقْل شُجيْرةُ زيْتونٍ

من وسط الطينْ

كيف تُحرَّرُ أرضُ فلسْطينْ ؟

ماذا غنموا بتفاوضهمْ

ماذا اكتسبتْ أبواقُ المُعْتدلينْ ؟

في جامعة الدول

اقتتل السنةُ والسنةُ ،

والسنةُ والشيعةُ،

ثمَّ خرجنا طبعًا

مُنْقسمينْ

ليس لدينا إلا خُطبًا حنجوريَّةَ...

لا تُغْني ،

أو تُسْمن من جوعٍ،

وحصارًا يمتدُّ سنينْ

وقصائد شِعْرٍ عصماءَ،

وفي يوم الجمعة...

ندعوا الله مرارًا لـيخلِّصَ أقصانا

من أيدي المُغْتصبِينْ

لكنْ ليس بأيدينا

بمماليك صلاح الدينْ

كيف نُحرَّر مسْرانا،

قِبْلتنا الأُولي

من سجَّانٍ

مُكْتظٍ بالأسلحةِ الفتَّاكةِ،

والفسفورِ الأبيض،

والمأْجورينْ

ليس لدي دروعًا صاروخيَّة،

أو قنبلةً ذريَّةَ،

أو حلفَ فضولٍ

أسَّسه صندوقُ المُقْترعينْ

كيف يُحرَّر بيدرُ حلمي،

وأفرحُ ثانيةً وسط الفلاحينْ ؟

من شطِّ البحْر إلي نهر الأردن؛

والنفطُ يباع إلي الفيتو،

والفقرُ يساق إلي أفواهِ المحْكومينْ

كيف أُحرِّرُ؟

مفتاحُ القُدْسِ العربيَّةِ...

مازال أسيرًا،

ورهينْ

كيف أُحرِّرُ؟

جعلوني حطبًا

تأكلهُ نيرانُ الأقطابِ الدوليينْ

مَنْ ينقذني

مِنْ داناتِ المُحْتلِّينْ ؟

......................

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا