في صُحْبَةِ الورد
سيد جودة - هونج كونج

في صُحْبة الورد غنَّى الأنْسِ والسَّهَرُ
واستبشروا من بحِضْنِ اليأس كم سَهَرُوا
آتي "مونسترَ" روحا جَدُّ ذابلةً
وأنثني وغصونُ الروحِ تزدهرُ
"هَلَا" و"آفاقُ" فيهما المُنى ابتسمتْ*
وحلق الفن في الآفاق، والفِكَرُ
إذاعةٌ، ومجلاتٌ، وأنشطةٌ،
وجَذوةٌ من شباب القلب تستعرُ
مأوى الحيارى، وللأحلام أجنحةٌ
ما مرةً عن ذوي الحاجاتِ تعتذرُ
لي في "مونسترَ" ساعاتٌ معطَّرةٌ
في صُحبةِ الوردِ، لا حزنٌ ولا كَدَرُ
تمضي الدقائقُ عجلى وهْي عالمةٌ
عمَّا قليلٍ سيُنْهِي جَمْعَنا سفرُ
نمضي على كَفٍّ ريحٍ، كلنا ثقةٌ
أنْ عنْ قريبٍ يلمُّ شملنا قدرُ
هذي المدينةُ في ألمانيا عَلَمٌ،
شمسُ النهارِ، وفي مسائها قمرُ
بيوتها رَحْبَةٌ، جبالها هَيْبَةٌ،
غاباتها سَطَّرتْ تاريخ من عبروا
سكانها أدبٌ، نِظامُها عجبٌ،
روادُها عربٌ بعِلْمِهم حضروا
مُعَلَّمُونَ حضاراتٍ، أساتذةٌ،
في كلِّ روضٍ دَنَا من جَهْدِهمْ ثمرُ
نالوا الجوائز تكريمًا وتزكيةً
ما نالها قبلهم قومٌ ولا ظفروا
لهم بقلبي مكانةٌ ومنزلةٌ
تفوقُ ما نظمَ النُظَّامُ أو نثروا
تشتاق صُحْبَتهم طيورُ أيكتنا
إن جفَّ نبعُ الهوى هُمْ في الفلا مطرُ
في صمتهم عبرةٌ، في نطقهم حكمةٌ،
في فعلهم هِمَّةٌ تشدو بها السِيَرُ
لي في صداقتهم حظُّ "ادْغَةٍ" مثلا
حُسْنُ النوايا دليلُ السَّعْدِ لو خَبَروا
رعاهُمُ اللهُ أحبابًا وبَصَّرَهُمْ
الحقَّ حقًّا ورُشْدًا أينما نظروا!


* "هلا" اسم لإذاعة عربية تغطي أخبار العرب في مدينة "مونستر"، و"آفاق" اسم جمعية خيرية تطوعية للتعاون الاجتماعي والثقافي تُعْنَى بأحوال الجالية العرب في المدينة وتقديم المساعدات للمحتاجين وحل مشاكلهم، إنها بمثابة قنصلية للجالية العرب، فتحية تقدير لكل العاملين في هذه الجمعية الرائدة في مجالها، نخص بالذكر مؤسسها ورئيس مجلس إدارتها السيد ديلر صابر، ود. السيد سعيد الرحماني، ود. أحمد عبد السلام، و د. رنا سيبليني. من أنشطة الجمعية إنشاء إذاعة "هلا" العربية ومجلة "آفاق" وغيرها من الأنشطة الثقافية التي توطد أواصر العلاقات العربية الألمانية.

صفحة الجمعية على الفيس بوك:

https://www.facebook.com/AfaqEv/?hc_ref=ARRqeZyodv8IcOSsPRGTSH9GQI2DRf9pfLQ5RDPjDPP6WzXwCQu-r88Kx2Kda3gOLos

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا