أنتم الناس أيها الشعراءُ! أحمد شوقي...... الشعر من نَـفـَس الرحمن مقتبسٌ. والشاعر الفذُّ بين الناس رحمنُ! عباس محمود العقاد......أيها الشعر, يا أيها الفرح المختلسْ! كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية ْ, صادرته العسسْ!! أمل دنقل ......حزني نحاتٌ موهوبٌ. لا أبصرهُ, يأتيني كل مساءْ. يستخدم إزميلاً دون ملامحْ. فيزيد خطوط جبيني عمقاً. يرسم بعض خطوطٍ أخرى. أهرم تدريجياً كي تكتمل ببطءٍ تحفته الفنية! تشي شيان ......... أيها الشاعر المبتئسْ .. إنْ يكنْ همُّ غيرك لقمة عيشٍ , وشربة ماءٍ , وجرعة كأسْ .. إنَّ همَّك كيف تصون الجباه بدون دنسْ! - سيد جودة .......... أنتَ, يا من تضنُّ علينا بعدل الأناسيِّ, ما أبشعكْ! - سيد جودة............. الشعر لا يهدي إلينا ذهباً أو فضة ً, الشعر لا يهدي سوى قلبٍ جميلْ! - شوهونج سينج............ الحق لهبْ, من يقدر أن يحبسهُ في علبة كبريتْ؟ من يقدر أن يربطهُ في الظلمة ْ؟! - شوهونج سينج ........... في العالم المملوء أخطاءَ, مطالبٌ وحدكَ ألا تخطئا! أحمد عبد المعطي حجازي........ لعينيك يا شيخ الطيور مهابة ٌ, تفرُّ بغاث الطير منها وتهزمُ! عباس محمود العقاد........ معذرة ً صحبتي, قلبي حزينْ. من أين آتي بالكلام الفرحْ! صلاح عبد الصبور......... معلقٌ أنا على مشانق الصباحْ, وهامتي بالموت محنية ْ, لأنني لم أحنها حية ْ! أمل دنقل.......... صافيةً أراك يا حبيبتي, كأنما كبرت خارج الزمن! صلاح عبد الصبور............ أمرتنا فعصينا أمرها, وأبينا الذل أن يغشى الجباهْ! إبراهيم ناجي .......... رفسة ٌ من فرسْ تركت في جبينيَ شجًّا وعلمت القلب أن يحترسْ! أمل دنقل

بائع الياسمين

سيد جودة - مصر / هونج كونج

 

بائعُ الياسمينِ أنا

في الصباحِ أقومُ مع الطيرِ

تحضنُ عيناي ضوءَ النهارِ

ويرشفُ قلبيَ عطرَ الحياةِ

أرى خطَّ نملٍ على الأرضِ

ألقي إليه بقطعة حلوى

وأتركُ كَسْرةَ خبزٍ

وحَفنةَ أرزٍ

على دَرَجِ البابِ

رزقًا لطيرِ الصباحِ

وأمضي بلا جزعٍ

                             آمنًا

 

أحملُ الياسمينَ بأطواقهِ

وأدورُ على العرباتِ

                       أبيعُ قليلاً

 

وأسعى إلى شاطئ البحرِ

للعاشقينَ

أمرُّ عليهمْ

أزيِّنُ أعناقَهمْ

                     وأبيعُ قليلاً

 

وأجلسُ فوق رصيفِ المدينةِ

أنتظرُ العابرينَ

أبيعُ قليلاً

           وأمضي لحال سبيلي

 

أعودُ إلى غرفتي في المساءِ

على سطح بيتٍ قديمٍ

رضيًّا برزقي القليلِ

أنامُ على جانبي

أتوسَّدُ كفِّي وأهمسُ:

"أسلمتُ نفسي إليكَ،

وفوضتُ أمري إليكَ،

ووجَّهتُ وجهي إليكَ،

        وألجأت ظهري إليكَ."

أنامُ ونفسيَ راضيةٌ

بالقليلِ ومرضيةٌ

وأقومُ مع الفجرِ أسعى

لقطعةِ حلوى

وكَسْرةِ خبزٍ

وحَفنةِ أرزٍ

أنا...

                   بائعُ الياسمينْ.

12 نوفمبر 2011

 

 

Comments 发表评论 Commentaires تعليقات

click here 按这里 cliquez ici اضغط هنا